شريط الاخبار

ملتقى الجمعيات الأهلية: طرابلس المنسية تطالب لوضع خطة انقاذية لمعالجة أزمة البطالة والركود وانصافها في الوظائف والتعينات

عقد "ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس"، إجتماعه الدوري في مقر "إتحاد الشباب الوطني"، بحضور رؤساء الجمعيات المنضوية تحت لوائه. تداول المجتمعون في الواقع الإنمائي والاقتصادي والاجتماعي الذي تعيشه طرابلس وشؤون أخرى. ولفت منسق الملتقى المحامي عبد الناصر المصري الى "حالات البطالة والإحباط واليأس التي تجتاح الشباب بفعل غياب فرص العمل مما ترك آثارا سلبية على السلوكيات العامة فإنتشرت الفوضى والمخالفات وظهرت حالات تفلت أخلاقي مما يفرض وضع خطة إنقاذية شاملة، "حكومية- بلدية"، لرفع الحرمان عن طرابلس ومواجهة الواقع المؤلم الذي تعيشه على المستويات الانمائية والاقتصادية والاجتماعية كافة". بدوره، عرض رئيس المركز اللبناني الاستشاري للتنمية الدكتور عمر الحلوة ل"صفقة التعيينات الدبلوماسية الأخيرة والتي أظهرت استمرار عقلية المحاصصة السياسية والمحسوبيات الحزبية والطائفية في وقت كنا ننتظر من العهد اعتماد القوانين ومعايير الكفاءة منتقدا استبعاد الكفاءات الطرابلسية". وتساءل رئيس جمعية الأمل الواعد محمد سليمان عن "استمرار التقنين الكهربائي القاسي في طرابلس داعيا الى لإنشاء محطات توليد للطاقة الكهربائية بديلا عن التوجه الحكومي لاستئجار بواخر". فيما انتقد نائب رئيس جمعية التضامن الشعبي الدكتور ربيع العمري "التباطوء المستمر في تنفيذ مشاريع طرابلس من الارث الثقافي الى البناء الجامعي الموحد الى شبكة الصرف الصحي". ولفت نائب رئيس جمعية بيت الآداب والعلوم والتنمية محمد الزيني الى "التأثيرات الخطيرة لجبل النفايات والروائح السيئة التي تصدر عنه وخطر انهياره أو انفجاره داعيا لايجاد حل لهذه المشكلة الكبيرة". وتطرق عضو ادارة هيئة الاسعاف الشعبي حسام الشامي الى "أزمة السير الخانقة في المدينة"، داعيا الى "اعتماد دوامي عمل لأنهاء المشاريع وتخفيف ازمة السير". وفي الختام، طالب المجتمعون في بيان بضرورة" وضع خطة انقاذية لطرابلس لمعالجة أزمة البطالة والركود الاقتصادي. و توفير الأموال اللازمة لإنهاء المشاريع المنفذة في طرابلس خلال الأشهر القادمة من العام الحالي، وانصاف طرابلس في التعيينات الدبلوماسية وكافة التعينات والوظائف الادارية وخصوصا في الفئة الأولى. وايجاد حل سريع لجبل النفايات ودعوة بلدتي طرابلس والميناء لاطلاق حملة شاملة للمحافظة على نظافة المدينتين تبدأ بإعتماد الفرز المنزلي والتوعية والزام شركة لافاجيت بالقيام بواجباتها وفقا لمندرجات العقد الموقع مع اتحاد بلديات الفيحاء".
Top